عربي  | English

 
 
 
 

كلمة الإدارة

لم يكن استهدافنا للعمل في بناء المعرفة وتوطينها ثم تطويرها مجرد قرار استثماري بحت ، بل هو رسالة نحملها لإيماننا بضرورة التغيير للأفضل بشكل احترافي سليم .

يعج عالمنا العربي بالمواهب الشابة ، ذات الطموح الشديد لبناء مستقبل زاهر ، ويبذل هؤلاء الكثير والكثير لإعداد أنفسهم لتحقيق هذه الطموحات ، لكنهم يصطدمون بواقع مليء بمشاكله التي لا تنتهي ،فربما غرقوا في هذه المشاكل حتى يفقدوا الأمل ، وهكذا تنتشر التجارب الفاشلة ، ويطول الطريق لتحقيق الأحلام ، هذا إذا بقيت هذه الأحلام ولم تتحطم في طاحونة الواقع المؤلم .


إن بناء المعرفة الصحيحة وتوطينها حتى تصبح إرثا مشتركا للجميع وقاعدة لإطلاق الأعمال ومعيارا للتفاضل بين الناس هو الطريق الوحيد نحو مستقبل أفضل ، مستقبل يعيشه أبناؤنا واقعا ملموسا يمحو كثيرا من الرواسب الجامدة ، والعوالق المحبطة ، وينطلقون منه إلى أرجاء العالم الفسيح الذي يستقبل إنجازاتهم – كما يستقبل إنجازات غيرهم – بصدر رحب ، وبذراعين مفتوحتين لكل من يقدم لهذه البشرية ما يسعدها وينفعها .

لقد آن الأوان لتعود هذه الأرض محضنا للإنجازات الحضارية ، كما كانت طوال تاريخ طويل رحما ولادة لأعظم حضارة عرفتها البشرية ، وكانت شمسا مشرقة على الآفاق ، وكلنا أمل أن يكون ذلك قريبا ، وما ذلك على الله بعزيز .

مجلس الإدارة